عرض مشاركة واحدة
قديم 10-03-2012, 12:58 PM   المشاركة رقم: 1 (permalink)
المعلومات
الكاتب:
الفاروق
اللقب:
::. بـــطــل إحــتـرافـي .::
الرتبة
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية الفاروق


البيانات
التسجيل: Jul 2012
العضوية: 4035
المشاركات: 274 [+]
بمعدل : 0.10 يوميا
اخر زياره : [+]

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
الفاروق غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

المنتدى : كرة السلة

اغلفة فيس بوك

تقرير كرة السلة المصرية تحت 18 سنة 3-10-2012

تقرير ,كرة ,السلة ,المصرية, تحت, 18, سنة, 3,-10-,2012

السلام عليكم اعضاء وزوار منتدى كمال الاجسام

اقدم لكم

تقرير .. لماذا سقط منتخبي السلة تحت 18 سنة بنفس السيناريو في كأسي افريقيا؟



نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة




ربما قد يكون من الصعب او من النادر ان تجد منتخبين للشباب والشابات لنفس البلد ولنفس اللعبة في نفس المرحلة السنية يخسرن بطولة اقليمية بنفس السيناريو وفي نفس الدور وبنفس الفارق من الاهداف في الهزيمة، الا ان منتخبي مصر لكرة السلة تحت 18 سنة تمكنا من فعل ذلك هذا العام.
فخلال شهرين متعاقبين هما اغسطس وسبتمبر فقد كل منتخبي مصر لكرة السلة للشباب والشابات تحت 18 سنة لقبيهما كأبطال للقارة السمراء بسيناريو "كوبي وبيست".
فمنتخب تحت 18 سنة للشباب كان البادئ بالسقوط في بطولة افريقيا التي اقيمت في موزمبيق خلال شهر اغسطس رغم دخوله البطولة وهو حامل لقب بطولة 2010 والتي اقيمت في رواندا.
وقدم الفريق اداء طيبا للغاية في دور المجموعات والذي احتل صدارته بـ5 انتصارات كاملة قبل ان يكتسح المنتخب التونسي في دور الثمانية بكل سهولة.
ولكن الفريق المصري فاجئ الجميع بهزيمة غير متوقعة على الاطلاق امام منتخب كوت ديفور وبفارق 15 نقطة في الدور نصف النهائي رغم انه فاز عليه في دور المجموعات ليفقد الفريق فرصة الحفاظ على لقبه ويكتفي بالمركز الثالث بعد فوزه على مالي في مباراة تحديد المركزين الثالث والرابع.
شابات مصر .. كوبي وبيست
بنفس السيناريو "الكوبي والبيست"، جاءت نتائج منتخب مصر للشابات تحت 18 سنة في كأس افريقيا الذي اقيم في شهر سبتمبر الجاري بالعاصمة السنغالية داكار.
فالفريق دخل البطولة وهو حامل لقب بطولة 2010 والتي اقيمت في مصر، وقدم الفريق اداء جيدا في دور المجموعة الواحدة والتي ضمت جميع الفرق الـ6 التي شاركت في البطولة.
وتمكن المنتخب المصري من الفوز على جميع منافسيه باستثناء المنتخب السنغالي مستضيف البطولة ليحتل المركز الثاني ويواجه فريق مالي صاحب المركز الثالث في الدور قبل النهائي حيث كانت لوائح البطولة تنص على مواجهة المنتخبات الـ6 لبعضها البعض بنظام الدوري من دور واحد على ان تتأهل المنتخبات الاربعة الاولى الى الدور نصف النهائي بعد ذلك حيث يلتقي الاول مع الرابع في حين يتواجه الثاني مع الثالث.
وكان من المنطقي ان يتفوق المنتخب المصري للشابات على نظيره المالي، ولما لا والفريق المصري كان قد واجه نفس الفريق في دور المجموعات منذ ايام قليلة تعد على اصابع اليد وتمكن من اكتساحه بفارق 10 نقاط كاملة.
ولكن بنفس سيناريو فريق الشباب، خسر المنتخب اللقاء وبنفس الفارق الذي خسر به منتخب الشباب والذي وصل الى 15 نقطة ليفقد الحفاظ على لقبه ويكتفي باللعب على المركزين الثالث والرابع.
لماذا سقط منتخبي تحت 18 سنة بنفس السيناريو؟
تشابه سيناريو السقوط للمنتخبين في البطولتين يجبرا المتابعين على عقد مقارنة بينهما، فمن الواضح ان المشاكل التي واجهت منتخب الشباب هي نفسها التي واجهت منتخب الشابات وهو ما سأحاول استعراضه خلال النقاط السريعة التالية:
1- وبدون شك سيأتي الاعداد البدني على اول هذه الاسباب، فالفريقين سقطا في نفس الدور وهو الدور نصف النهائي كما سقطا بهزيمتين كبيرتين وبنفس الفارق وهو 15 نقطة وهو ما يؤكد عدم قدرة الفريقين على تحمل العبء البدني لبطولتين اقيمتا خلال 10 ايام.
2- تفوق الفريقين على منافسيهما في دور المجموعات والخسارة امام نفس المنافس في الدور قبل النهائي، يؤكد سقوط الادارة الفنية للفريقين في مقابل نجاحها لدى المنافسين، فرغم الافضلية النفسية للفريق الفائز في دور المجموعات الا ان الحفاظ عليها يكون مسؤولية الجهاز الفني بالدرجة الاولى الذي يتحتم عليه قتل اي شعور بالثقة الزائدة لدى لاعبيه اضافة الى حشد المعنويات لتقديم اداء مشابه وموزاي لما تم تقديمه في اللقاء الاول.
3- انحصار الطموح لدي اللاعب المصري، فرغم ابتعاد الفريقين بخطوة واحدة فقط عن المباراة النهائية وامكانية تحقيق اللقب، الا انهما فشلا في استغلال ذلك وظلا متأخرين في كلتا المباراتين سواء امام كوت ديفوار في حالة منتخب الشباب او امام مالي في حالة منتخب الشابات.
ربما يتفوق لاعبينا ولاعبتنا في المهارات الفردية للعبة كرة السلة على نظائرهم في الفرق الافريقية الاخرى، ولكن ادائنا الجماعي يظل محل شك كبير بالمقارنة بهذه الفرق، وما حدث في بطولتي الشباب تحت 18 سنة لكلا الجنسين، يعطينا مؤشر واضح لماذا انهارت فرق كرة السلة المصرية على المستوى المنتخبات الاولى في السنوات الاخيرة.
ويكفي ان نعلم ان منتخب مثل تونس للسلة رجال كان بعيدا تماما في القارة الافريقية حتى عام 2009 والذي تمكن فيه من اقتناص المركز الثالث في بطولة كأس الامم قبل ان يأتي في عام 2011 ليفوز باللقب الافريقي وعلى حساب المنتخب الانجولي عملاق كرة السلة الافريقية، في الوقت الذي خرج فيه المنتخب المصري بالأساس من تصنيف افضل 10 فرق في القارة السمراء.










عرض البوم صور الفاروق   رد مع اقتباس